منوعات جوادووووووو

من كل بستان زهرة منوعات لكل شي يخطر ببالككل شي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ابو شهاب يعوض العرب عن الاحباط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 29/01/2008
العمر : 41

مُساهمةموضوع: ابو شهاب يعوض العرب عن الاحباط   الأربعاء 30 يناير 2008, 14:55

"لأنه يظهر زمن الرجال الرجال " تلك كانت العبارة التي طالما ردّدها متابعو مسلسل "باب الحارة"، والفتيات منهم على وجه الخصوص، عندما كنا نسأل عن أسباب متابعتهنّ لهذا العمل الدرامي وتعلّقهنّ بشخصياته من "معتزّ" (وائل شرف) الى "أبو عصام" (عباس النوري) و"أبو شهاب" الذي يؤدي دوره الممثل سامر المصري. التقته مجلة لها في حوار خاص وسألته عن هذه الظاهرة، فضحك وقال إن أبرز أسباب تعلّق الناس بالحارة وشخصياتها هو حالة الإحباط السياسي التي يعيشها العرب، حيث أن المسلسل قدم لهم شخصيات بطولية شكلّت المتنفّس والتعويض المعنوي عن هذه الحالة. عن هذه المواضيع وسواها الكثير تحدث سامر المصري وكان هذا الحوار...

دورك في "باب الحارة" ترك أثره البالغ لدى الجمهور، لدرجة انك ان سألت فتيات مثلاً عن سبب متابعتهنّ ل "باب الحارة "، يقلن لك "لأن فيه رجالاً رجالاً مثل "أبو شهاب". كيف تنظر الى هذا التعليق؟



باب الحارة.. حرّك نزعات وقيماً دفينة !

"يضحك" لا شك أن مسلسل "باب الحارة" حرّك نزعات وقيماً دفينة بدأت بالإندثار لدى الانسان العربي، ولانحسارها أسباب كثيرة، منها العولمة غير المفصّلة على مقاس مجتمعاتنا العربية وتركيبتنا النفسية والدينية.على سبيل المثال، موضة اليوم هي أن يكون الرجل "مو درن" ومنفتح الذهن على كل الأمور، بينما المرأة العربية في أعماقها تحب أن يكون الرجل مسيطراً حتى ولو كابرت ولم تظهر هذا الجانب وحاولت إخفاءه. هي تسعى بكل جوارحها لاستلاب حريتها الشخصية ولكن في داخلها هي تحب سيطرة الرجل عليها. وأيضاً، فيعصر الانكسارات والانهزامات السياسية الذي نعيش فيه، بتنا فعلاً بحاجة ماسة الى أبطال كالذين شاهدهم المواطن العربي في شخصيات "باب الحارة" لدرجة أنه هو من جعل منهم أبطالاً أسطوريين بينما هم ليسوا من عالم الأساطير حسب الحبكة الدرامية للعمل.


الانسان العربي فعلاً بحاجة إلى بطولات وانتصارات حتى ولو كان ذلك عن طريق التلفزيون. كل هذه النواحي المفقودة من أكبرها الى أصغرها سواء على الصعيد الاجتماعي أو خط المقاومة، وجدها المشاهد في "باب الحارة" خصوصاً في ظل الوضع الذي يعيشه. أوضاع المقاومة من سيئ الى أسوأ، بعد كل قمة عربية أو مؤتمر عربي شامل لا نرى أي تحسّن... لهذا كل شيء محبط للشارع العربي، فوجد الناس في "باب الحارة" هذا المتنفّس. كثيرة هي الأسباب التي جعلت الناس يتعلّقون ب "باب الحارة " وينجذبون إليه، وقد شكل المسلسل حالة نجاح استثنائي في تاريخ التلفزيون وهو بصمة مشرفة لكل من شارك فيه، وأستطيع القول إن أي مسلسل عربي لم يحقق هذه النسبة من المشاهدة مثل "باب الحارة".

البعض يقول إن "باب الحارة" كان بسيطاً بقدر ما كان عميقاً. أنت ماذا تقول؟
صحيح، لأن الابداع ينبع من البساطة والفن الحقيقي، وليس من التعقيد وفلسفة الأمور.

شاهدنا في ختام المسلسل كيف أن أبناء البلد في الحارتين اتحدوا رغم كل المشاكل بينهم بهدف مواجهة عدوهم المشترك. هل هذه رسالة سياسية؟
هي دليل على إمكان التوحد بين الشعوب العربية، لأن فكرة الوحدة العربية لا تزال راسخة في ذهن المواطن العربي ووجدانه. ومادام قادراً على التفاعل معها حتى الآن إذاً هي قابلة للتنفيذ، هي رسالة للحكام العرب.

شاركت هذا العام أيضاً في المسلسل التاريخي"خالد إبن الوليد" لكنه لم ينجح كما "باب الحارة" مع أنه نفّذ بإنتاج ضخم. ما السبب؟.



الصور التي نشرت دون شك مركبة!!

السبب هو أن نجاح "باب الحارة" لم يترك أثراً أو مجالاً لأي عمل آخر عرض في شهر رمضان، فقد "أكل الأخضر واليابس". إنه بالفعل أمر غريب. أعتز كثيراً بدوري في "خالد إبن الوليد" وهو مسلسل أحبه، تعبت وبذلت مجهوداً فيه حتى أنه عرض على أكثر من 11 محطة معروفة ومهمة توزاي أهمية المحطات التي عرض عليها "باب الحارة"، لكن بالفعل حقق "باب الحارة" إنجذاباً جماهيرياً غير عادي.



هنا لا بدّ أن نسأل أليس من الظلم تقديم كل هذه الأعمال الضخمة في فترة زمنية واحدة هي شهر رمضان مما يؤثر سلباً على انتشار بعض الأعمال؟
دون شك هو يؤثر، لكن الجمهور يتابع الأعمال أيضاً في "الاعادات". شهر رمضان يبدو كالمعرض بالنسبة إلى الأعمال التلفزيونية، ولدى المشاهد عام كامل لاقتناء ما يشاء من هذه الأعمال.


أي أنت لست ضدّ تقديم أدوار عدة للممثل ذاته في فترة واحدة؟
بالطبع لا، لأني لا أستطيع أن أقف في وجه عجلة الإنتاج ومبدأ الربح المفترض أن يحققه المنتجون وإلا سأبدو وكأني أغالط نفسي وأخالف أحد أبرز مبادئ العمل الفني، لأنه من المهم ألاّ ننسى أن الأعمال في رمضان تباع بأسعار مضاعفة لأن نسبة المشاهدة ترتفع، وأن الربح الذي يحققه المنتجون هو من أساسيات استمرار العمل الفني، وإلا كيف سنعمل جميعنا..؟

نشرت لك صور مسيئة على مواقع الإنترنت تبدو فيها الى جانب فتيات بأوضاع مخلّة...
"يقاطعني" هذا أحد أنواع المنافسة غير الشريفة.

وكأنك تلمّح الى أن مسرّب هذه الصور هو أحد زملائك الفنانين؟
ربما، لا أعرف ولا أريد أن أظلم أحداً. لكن الصور دون شك مركبة، وقد رددت على كل ما كتب حول هذا الخصوص وأيضاً على تصريحات مفبركة نشرت باسمي ومذيلة بأسماء صحافيين لا أعرفهم، وفي مواقع ومجلات على الانترنت لم أسمع بها في حياتي. تحدثت هاتفياً مع بعض أصحاب هذه المواقع التي نشرت هذه الصور والمقالات وهددتهم بإقامة دعاوى قضائية عليهم، وعدد كبير منهم استجاب، والبعض الآخر برر نشر المقالات بالقول إنه من باب حرية التعبير، فهم يسمحون للأعضاء بنشر مقالاتهم الخاصة.

هل بدأت التحضير لمشاركتك في "باب الحارة 3"، وما هي الإضافات التي سيقدمها العمل؟



ألاحظ أن أعمال بسام الملا تحديداً تهاجم بشدة من الصحافة السورية!

لم نبدأ التحضير رسمياً لأن العمل لا يزال في طور الكتابة. لكن أستطيع القول إن "باب الحارة" شكّل حالة تشبه حالة "الحكواتي" في القدم سواء لجهة الإصغاء والإستماع والإنصات في المقاهي والبيوت وحتى في مكاتب العمل... "الحكواتي" هو أول ظاهرة مسرحية في الوطن العربي، وأنا أشبهها ب "باب الحارة " لما في كل الحارات العربية من السعودية الى لبنان وسورية والأردن وسواها من الحكايات التي يمكن أن تسرد ضمن هذا الشرق. لهذا قد يستمر نجاح "باب الحارة" لفترة تتجاوز حتى الجزء الثالث منه.

أليس غريباً أن توجه إليه الصحف السورية كل هذا النقد؟
الصحافة السورية منفصلة عن الحالة الفنية الإبداعية الموجودة في سورية، وأنا بصراحة لا أستطيع أن أحدد ملامح هؤلاء الصحافيين الجدد ولا إلى أي تيارات ينتمون سواء كانت فكرية أو ثقافية أو سياسية... يقال إن "مزمار الحيّ لا يطرب"، لهذا لا أدري ما أقول، لكني ألاحظ أن أعمال بسام الملا تحديداً تهاجم بشدة من الصحافة السورية، رغم أنها تقدم صورة رائعة عن سورية ككل وليس فقط عن دمشق. أقول للنقاد إن لكل عمل فني شرطه الخاص، وفي أساسيات النقد في العالم أن يحاكم العمل الفني ضمن شرطه وليس قياساً على أعمال أخرى.

ما هو سبب الحملة التي شنّها بعض الممثلين المصريين على زملائهم السوريين وعلى الدراما السورية؟
استمعت الى هذه التصريحات ووجدت أن بعضها موضوعي، إنما في بعضها الآخر تجنّ واضح. يعني مثلاً تصريح الفنان حسين فهمي عندما يقول إنه يتحدى أي ممثل سوري أن يقف أمام ممثل مصري، هو دون شك تصريح يفتقد الموضوعية، لأننا لسنا في ساحة معركة، بل في ساحة إبداع وخلق تتسّع للجميع يجب أن يسودها التباري الثقافي والإبداعي، والذي يفوز بقلب المشاهد العربي وعقله ويستحوذ على اهتمامه يكون هو الأهم وليس من يطلق تصريحات في صفحات المجلات والجرائد ويشتم.... صحيح ان هناك ممثلين ومخرجين وكتّاباً عمالقة مبدعين في مصر، وإنما هناك أيضاً أعمال رديئة دون المستوى كما في كل بلد عربي. برأيي يجب أن يحاكم كل عمل على حدة، وليس على أساس تصنيفه كدراما سورية أو مصرية أو خليجية. لا يستطيع أحد أن ينكر أن المسلسل السوري نجح في استقطاب المشاهد العربي، لدرجة أن المسلسل المصري هو الذي صار ينافسه وليس العكس، تماماً كما لا يستطيع أحد أن ينكر أن في الدراما المصرية رواداً في تأسيس الدراما العربية، حتى أن الفيلم السينمائي المصري بداية كان يسمى "الفيلم العربي" ولا يحدد بصفة مصري. لذا، إن أتى عربي آخر وحاول تغيير هذه التسمية ودخل على هذا المجال وكأنه من المحرمات، فمن الطبيعي أن يواجه بمثل هذه الردود التي تحمل حساسية عالية.

هل من أعمال جديدة تحضّر لها؟
هناك أعمال عدة لكن لا يزال من المبكر الحديث عنها.ونحن أساساً كفريق عمل "باب الحارة"، لم نهدأ من الرحلات والأسفار لتلبية دعوات التكريم، وقد كرّمنا في دول عدة منها، الكويت، السعودية، الامارات، كما أني أقوم بجولة في الولايات المتحدة الأميركية لملاقاة أبناء الجاليات العربية، وأيضاً جولة مماثلة في أوروبا. وقد كرمنا في الأردن من "أمانة عمان الكبرى" تحت رعاية الأمير نايف بن عاصم، ولا أعتقد أننا سننتهي قبل 3 أشهر من حفلات التكريم بسبب النجاح المذهل الذي حققه مسلسل "باب الحارة.


daowwde1@windowslive.comجوادوووووو شلة العامةةةةة cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jaowadooo.darbalkalam.com
 
ابو شهاب يعوض العرب عن الاحباط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منوعات جوادووووووو :: الفئة الأولى :: الممثلين السورين والفنانين السوريين-
انتقل الى: